إصابات في هجوم بسكين على متن قطار بألمانيا وتوقيف المشتبه

أصيب 3 أشخاص بينهم اثنان في حالة خطيرة، في هجوم بسكين على متن قطار بولاية بافاريا، جنوبي ألمانيا.

وأكدت الشرطة الألمانية، بعد ظهر السبت، وقوع الهجوم على متن أحد القطارات السريعة بين مدينتي ريجسنبورج ونورنبرج، بولاية بافاريا جنوبي ألمانيا.

وأوضحت الشرطة في بيان أن القطار متوقف حاليا في منطقة زويبرسدورف.

ولم تعلن الشرطة عدد المصابين في الحادث، لكن بيانات للإذاعة البافارية “بي آر 24” أفادت بإصابة عدة أشخاص.

فيما نقلت صحيفة بيلد الألمانية “خاصة” الأكثر انتشارا، عن مصادر مطلعة أن 3 أشخاص أصيبوا في الهجوم، بينهم اثنان في حالة خطيرة.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية الحكومية عن متحدث باسم الشرطة قوله إن خلفية الهجوم لا تزال غير معلومة، مشيرا إلى أن الشرطة تلقت مكالمة طوارئ في الساعة التاسعة والثلث صباحا وأنها متواجدة في مكان الحادث.

وذكر متحدث باسم شركة السكك الحديدية الألمانية “دويتشه بان” أن الخط الحديدي بين مدينتي ريجنسبورج ونورنبرج مغلق منذ الساعة التاسعة، وأشار إلى أن القطارات جرى توقيفها في المحطات المناسبة في الوقت الحالي.

إلى ذلك، ذكرت صحيفة بيلد نقلا عن مصادرها إن الشرطة ألقت القبض على منفذ الهجوم في موقع الحادث، مضيفة أنه شاب يبلغ من العمر ٢٧ عاما منحدر من أصول عربية.

لكنها قالت إن المنفذ يعاني من مشاكل نفسية، وطلب المساعدة بالفعل من الركاب في القطار قبل تنفيذ الهجوم، مضيفة “يستبعد المحققون في الوقت الحالي وجود خلفية إرهابية”.

بدوره، أعرب هورست زيهوفر، وزير الداخلية في حكومة تسيير الأعمال بألمانيا، عن شعوره بالصدمة حيال الهجوم.

ونقل المتحدث باسم الوزارة عن زيهوفر وصفه لـ ” هجوم السكين الوحشي” بأنه “مروع”، معربا عن أمله في سرعة تعافي المصابين.

ووجه زيهوفر الشكر لقوات الأمن وطاقم القطار ” على عملهم الشجاع”، مشيرا إلى أن ملابسات الجريمة لا تزال غير معروفة بعد وتحتاج إلى توضيح.

يأتي ذلك فيما ذكرت مصادر أن منفذ الهجوم سوري الجنسية يدعى “عبد الرحمن أ” وجاء إلى ألمانيا في 2014، ويعيش فيها منذ ذلك الحين بوضعية لاجئ، ويعاني مشاكل نفسية.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى