إريك زمور يعلن رسميا ترشحه للرئاسة الجمهورية ويهاجم المهاجرين بفرنسا

أعلن إريك زمور اليميني المتطرف ذو 63 عاما, ترشحه للانتخابات الرئاسية في رسالة نُشرت على وسائل التواصل الاجتماعي اليوم الثلاثاء 30 نوفمبر, معلنا انه عازم على اخذ مصير الفرنسيين في يده.

وفي شريط فيديو من 10 دقائق سعى اريك زمور إلى توجيه وابل من الانتقادات إلى المؤسسات الفرنسية بما فيها اليسار واليمين، و القضاة و الصحفيين, كما لم يسلم الاتحاد الأوروبي من النقد, إضافة إلى انه شجب قوانين الهجرة أيضا. وذكر أن “الوقت لم يعد لإصلاح فرنسا بل حان الوقت لإنقاذها”.

غير ان معارضة اتحاد النقابات العمالية وسوليدير ونشطاء مناهضي الفاشية عازمة على التصدي للقاء الأول والحقيقي لحملة اريك زمور المقرر انعقادها بعد ظهر يوم الأحد.

مارين لوبان أولا ثم اريك زمور ثانيا, لماذا؟

ان إدانة اريك زمور مرتين بالتحريض على الكراهية والعنصرية اسهم  بلا شك في تقهقر نوايا التصويت حسب استطلاعات الراي إلى 14 و 15٪ , وذلك خلف مرشحة الحزب الجمهوري مارين لوبان ( بين 19 و 20٪).

واذا كان جد ماري لوبان قد دعم في الماضي اريك فان مارين لاترى ان البيت السياسي لزمور وصل مستوى النضج للترشح للانتخابات خاصة وانه يعاني من تصدع في حزبه. واختتم زمور يومه السبت زيارة صاخبة لمرسيليا بتبادل الأصبع الأوسط مع أحد المارة.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى