أوشن فايكينغ: الاتحاد الأوروبي يوافق على خطة عمل ضد الهجرة

وافق وزراء الداخلية الأوروبيون في اجتماعهم في بروكسل يوم الجمعة 25 نوفمبر على خطة عمل لتنظيم الهجرة إلى أوروبا.

وعقد الاجتماع بناء على طلب باريس التي قبلت “بشكل استثنائي” في 11 نوفمبر استقبال 234 مهاجرا كانوا على متن أوشن فايكينغ على التراب الفرنسي.

وتم اتخاذ هذا القرار بعد رفض رئيسة الحكومة الإيطالية جيورجيا ميلوني الترحيب بهذه السفينة الإنسانية التي تقطعت بها السبل قبالة الساحل الإيطالي. وكان جيرالد دارمانين، وزير الداخلية الفرنسي، قد كرر أن فرنسا لن ترحب بطالبي اللجوء الذين يصلون إلى إيطاليا طالما أن روما لا تحترم “قانون البحار”.

ولا تريد دول الاتحاد الأوروبي الـ 27 “المرور من وضع مماثل في المستقبل” ولذلك اتفقوا على خطة طوارئ. وتقترح هذه الخطة، التي قدمتها المفوضية الأوروبية وصادق عليها الوزراء، 20 إجراءً، لا سيما لتعزيز التعاون مع دول مثل تونس وليبيا ومصر من أجل منع المغادرين وزيادة ترحيل المهاجرين غير النظاميين.

اتفاق طارئ لحل المشكلة

كما تنص الخطة على تحسين التنسيق وتبادل المعلومات بين الدول والمنظمات غير الحكومية لإنقاذ المهاجرين في البحر، وتعتزم “تعزيز المناقشات داخل المنظمة البحرية الدولية” بشأن “المبادئ التوجيهية للسفن التي تقوم بعمليات الإنقاذ في البحر”.

وأكد جيرالد دارمانين أن “دول جنوب البحر الأبيض المتوسط ​​يجب أن تفتح موانئها” لسفن إنقاذ المهاجرين “التي تبحر في مياهها الإقليمية”.

وتهدف خطة الطوارئ أيضًا إلى إعادة إطلاق آلية التضامن الأوروبي المؤقتة التي تم اعتمادها في يونيو، بمبادرة من فرنسا.

وقد التزمت عشرات الدول طواعية تحت هذه الآلية، بغية تخفيف الضغط على الدول مثل اليونان وإسبانيا، بالترحيب بحوالي 8000 طالب لجوء يصلون إلى هذه البلدان على مدار عام واحد.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى