أوروبا: منظمة غير حكومية تحذر من وجود زيوت معدنية مسرطنة في العديد من المنتجات!

تأتي هذه الزيوت المعدنية المشتقة من الهيدروكربونات من أحبار التعبئة والتغليف والغراء وأيضًا من صيانة آلات الإنتاج.

تحذر المنظمة غير الحكومية فود واتش من تلوث الأغذية بالزيوت المعدنية المسببة للسرطان. وقد اختبرت المنظمة غير الحكومية 152 منتجًا في عدة دول أوروبية من بينها ألمانيا والنمسا وفرنسا.

و وجدت هذه الدراسة أن واحدًا من كل ثمانية منتجات غذائية تم اختبارها يحتوي على زيوت معدنية سامة تثير قلق الوكالات الصحية.

في فرنسا، مرق الخضار الخالي من الملح كنور هو المنتج الذي يحتوي على “أكثر” هذه الزيوت، متقدمًا على ثلاث مرق أخرى من نفس الماركة.

في ألمانيا، تم العثور على هذه الهيدروكربونات على وجه الخصوص في نوتيلا، في النمسا، في الشوكولاتة من ماركة Lindt Lindor وفي بلجيكا، في شوكولاتة الدهن العضوية Delhaize.

وقد تم وصف كنور على أنها ملوثة بهذه الزيوت المعدنية في عدة دفعات مختلفة عبر البلدان الخمسة وبمستويات مقلقة للغاية.

وتقول فود واتش إن هذا الزيت يأتي من أحبار التعبئة والتغليف والغراء وأيضًا من صيانة آلات الإنتاج ويمتزج مع المنتجات الغذائية.

أول تنبيه في عام 2015

وتضيف فود واتش: “يمكن لهذه الزيوت المعدنية أن تلوث الغذاء في جميع مراحل التصنيع، من الحصاد إلى التعبئة والتغليف”.

و وفقًا لهيئة سلامة الأغذية الأوروبية، فإن بعض هذه الهيدروكربونات هي مواد مسرطنة. أي أنها يمكن أن تلحق الضرر بالحمض النووي للشةص. ومع ذلك، فإن اللوائح ليست صارمة بما فيه الكفاية، حيث تحدد عتبة فقط لحليب الأطفال.

منذ عام 2015، تستنكر فود واتش استمرار هذا الأمر. وتدعو المنظمة غير الحكومية لعدم التسامح مطلقا مع وجود هذه الهيدروكربونات.

وقد كشفت الاختبارات الأولى في عام 2015 عن وجود هذه الزيوت السامة في الأطعمة اليومية ولكن أيضًا في اللعب وعلف الحيوانات ومستحضرات التجميل. كما تم إثبات تأثيرها على عمل الجهاز الهرموني، واضطرابات الغدد الصماء.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى