أندرلخت: الشرطة القضائية تكشف عن عمليات احتيال وتزوير كبيرة فيما يخص رخص القيادة!

استمر التحقيق لمدة عامين تقريبًا ولا يتم استبعاد فرضية تسريح موظفين آخرين متواطئين في عمليات التزوير هذه.

كانت إدارة بلدية أندرلخت مسرحًا لتفتيش يوم 29 أكتوبر، وذلك كجزء من تحقيق قضائي في عملية احتيال واسعة النطاق تخص إصدار رخص القيادة.

في 8 نوفمبر، فصلت بلدية أندرلخت أربعة موظفين في الإدارة واثنان من الوكلاء القانونيين وأحالتهم على المجلس البلدي للتقرير في مصيرهم.

فبعد تحقيقات طويلة الأمد تم تنفيذها داخليًا، بالتعاون مع السلطات القضائية والشرطة، نجحت بلدية أندرلخت في تفكيك عملية احتيال كبيرة تتمحور حول رخص القيادة الأوروبية.

وتقول بلدية أندرلخت في هذا الصدد: “تم ضبط عمليات التزوير هذه في إطار تحقيق داخلي تم إجراؤه”.

في نهاية عام 2019، قال مصدر مجهول لإدارة البلدية إلى أن هناك عملية احتيال واسعة النطاق فيما يخص رخص القيادة الأوروبية والبلجيكية. وتم بعد ذلك فتح التحقيق الداخلي ولوحظت بالفعل بعض الاختلالات.

وتم إعداد ملف أحيل إلى سكرتير البلدية، مارسيل فيرمولين، ورئيسها، فابريس كومبس (الحزب الاشتراكي)، الذي أحال بدوره الملف على الفور إلى النيابة العامة.

بعد مرور عامين تقريبًا، وبفضل التعاون الوثيق بين أجهزة الرقابة الداخلية والشرطة القضائية الفيدرالية، تم تحديد الجناة. بالإضافة إلى الأشخاص الأربعة الذين تم فصلهم على الفور، تم إيقاف اثنين من الوكلاء القانونيين الآخرين في انتظار فحص ملفاتهم من قبل المجلس البلدي.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى