أزمة المهاجرين: بيلاروسيا تهدد بقطع الغاز عن أوروبا في حال فرض عقوبات

مع تصاعد التوتر بين بروكسل وبيلاروسيا بشأن أزمة الهجرة على الحدود البولندية، يهدد الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو بقطع الغاز عن أوروبا في حالة فرض عقوبات.

التوتر يتصاعد بدرجة كبيرة ومن غير المرجح أن يطمئن الأوروبيين المتأثرين بأزمة طاقة كبيرة في الأشهر الأخيرة، خاصة بعد اتهام أوروبا لبيلاروسيا بالوقوف وراء أزمة المهاجرين على حدودها مع بولندا.

وقد هدد الرئيس البيلاروسي، الخميس ، بقطع الغاز الروسي الذي يصل أوروبا ويمر عبر بلاده ، في حال فرض عقوبات جديدة ضد بلده.

وقال الرئيس البيلاروسي يوم الخميس منزعجا: “نحن نقوم بتدفئة أوروبا وهم يهددون بإغلاق الحدود. وماذا لو قطعنا الغاز الطبيعي عن هناك؟ أنصح القادة البولنديين والليتوانيين وغيرهم من الحمقى بالتفكير قبل التحدث”.

وهدد الأخير بإغلاق خط أنابيب الغاز Yamal-Europe. ويبلغ طول خط الأنابيب هذا حوالي 2000 كيلومتر ويعبر أربع دول: روسيا وبيلاروسيا وبولندا وألمانيا. وتدير الخط شركة غازبروم الروسية العملاقة حيث وتنتج ما يقرب من 33 مليار متر مكعب من الغاز سنويًا. إلى جانب Nord Stream، يعد هذا الخط واحدا من قنوات إمداد الغاز الطبيعي الروسية الرئيسية لأوروبا.

ويعتقد يوجين تشوسوفسكي، المستشار في معهد Newlines Institute for Strategy and Policy، وهو مؤسسة فكرية مقرها واشنطن: “من غير المرجح أن يتوافق تهديد لوكاشينكو بقطع إمدادات الغاز الطبيعي مع الواقع، لأن الزعيم البيلاروسي لن يؤثر على الاتحاد الأوروبي فحسب بل على روسيا أيضًا من خلال القيام بذلك”.

وهذا التهديد الجديد لا يهدئ التوترات المرتفعة بالفعل بين الاتحاد الأوروبي، الذي يدعم بولندا، وبيلاروسيا. وقال رئيس الوزراء البولندي ماتيوز مورافيتسكي يوم الخميس في هذا الصدد إن بلاده تواجه “نوعا جديدا من الحرب” ذخيرتها “المهاجرون”.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى