أحياء باريس تغرق في الظلام البارحة ليلا ومواطنون قلقون من تكرار ذلك اليوم

غرقت عدة مناطق في باريس في الظلام بعد انقطاع التيار الكهربائي

تأثرت شوارع كثيرة في العاصمة باريس، بحسب شهادات مستخدمي الإنترنت. وقد “تأثر 65000 عميل في ذروة الحادث”، حسب الشركة المشغلة لشبكة توزيع الكهرباء إينديس (Enedis). بحلول الساعة الواحدة صباحًا، تمت استعادة الطاقة في كل مكان.

غرقت عدة أحياء في العاصمة في الظلام مساء الخميس، خاصة في وسط العاصمة، بعد انقطاع التيار الكهربائي. بحسب إينديس، بعد الساعة 11 مساءً بقليل، ظل 53 شارعًا بدون كهرباء، في الدوائر الثالثة والرابعة والخامسة والرابع عشر في باريس. حوالي الساعة 11:30 مساءً، كان 34 شارعًا لا يزالون محرومين من الكهرباء. بينما، في الساعة 1:30 صباحًا، تمت استعادة الكهرباء في كل مكان.

على موقع تويتر، تحدثت مجموعة RTE، الشركة التي تدير شبكة نقل الكهرباء، من جانبها، عن منازل بلا كهرباء “في جنوب شرق باريس”.

وفي تغريدة أخرى، أعلنت المجموعة أخيرًا العودة إلى الوضع الطبيعي في حوالي الساعة 11 مساءً، وأكدت أن 125 ألف منزل قد تضرر في ذروة الحادث.

أوضح متحدث باسم RTE أن “حادثًا تقنيًا على محول في إينديس” أدى إلى قطع خط الجهد العالي المدفون بجهد 225 ألف فولت.

وقد رحب الباريسيون بالأخبار بدهشة. حيث إن موضوع قطع الكهرباء بسبب نقص الإنتاج كان في صميم الأخبار منذ أيام. ولذا، فعندما حدث الانقطاع، تساءل هؤلاء حتمًا عما إذا كان كل ذلك مرتبطًا. وقد نشر مستخدمو الإنترنت مقاطع فيديو وصورًا لحيهم المظلم تمامًا.

ولم تتأثر الشوارع المختلفة جميعها في نفس الوقت. وبالمثل، أظلمت بعض الأحياء بالكامل، بما في ذلك الإنارة العامة وإشارات المرور، بينما تأثرت أحياء أخرى بشكل جزئي فقط.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى