آلاف اللاجئين العرب ينضمون إلى الأوكرانيين في محاولة لدخول الاتحاد الأوروبي

تدفق اللاجئين من أوكرانيا لا يتوقف. على الجانب الأوكراني، يجد الآلاف من المهاجرين السوريين والعراقيين والأفغان والأكراد أنفسهم مختلطين في هذا التدفق.

هؤلاء المهاجرون العرب غير مرحب بهم في أوكرانيا، التي تنوي التخلص منهم في أسرع وقت ممكن، والأمر أسوأ بالنسبة لهم في بولندا، حيث تم ترحيلهم بالفعل مسبقا.

كان ذلك بين أغسطس ونوفمبر الماضيين عندما قرر الدكتاتور البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو، احتجاجًا على العقوبات الأوروبية المفروضة عليه، تفجير قنبلة بشرية على حدود الاتحاد الأوروبي.

وقد قام آنذاك لوكاشينكو بنقل آلاف المهاجرين إلى بيلاروسيا ثم قام بإلقائهم قبالة الحدود الليتوانية والبولندية. وبقي معظمهم في بيلاروسيا، بعد أن تم صدهم بعنف.

والآن، انطلق هؤلاء العرب مرة أخرى نحو حدود الاتحاد الأوروبي في خضم الحرب الجديدة التي أحدثت فوضى.

كانوا هؤلاء يمشون ليلاً ونهارًا، وانتهى بهم الأمر إلى الوصول إلى أقاصي أوكرانيا.

ومنذ ذلك الحين وهم يحاولون دخول الاتحاد الأوروبي متقمصين تارة دور الأوكرانيين وتارة أخرى دور طلاب أجانب فارين من الحرب.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى